السياسة

9 لوحات فنية تجسد مجزرة شنيعة للاحتلال في غزة (شاهد)

عربي21

تحكي 9 لوحات فنية رسمتها فنانة فلسطينية خرجت بعد 12 ساعة من تحت حطام منزلها المدمر بفعل صواريخ الاحتلال الإسرائيلي، قصة المأساة التي عاشها وما زال يعيشها قطاع غزة بفعل العدوان الإسرائيلي المستمر. 
 
وبعد عام على نجاتها من القصف الإسرائيلي، ترجمت الفنانة التشكيلية زينب شكري القولق (22 عاما)، تخصص آداب لغة إنجليزية، من سكان قطاع غزة المحاصر، بعضا مما مر به القطاع من أوقات صعبة ومأساة إنسانية تعرض فيها المواطنين الفلسطينيين لمجازر بشعة من جيش الاحتلال. 
 
القولق الذي هدم منزلها فوق رأس عائلتها، فقدت 22 شخصا من أفراد عائلتها بينهم أمها وثلاثة من إخوتها، في إحدى غارات جيش الاحتلال أثناء عدوانه على قطاع غزة في أيار/ مايو 2021. 

 

اقرأ أيضا: فنانة في غزة خرجت من الركام لتوثق مجازر الاحتلال (شاهد)
 
قصة المجزرة الإسرائيلية بحق عائلة “القلوق” التي وقعت يوم 16 أيار/ مايو 2021 والتي هي نبذة مختصرة عما حدث للكثير من العائلات الفلسطينية في القطاع، تجسدها الفنانة الفلسطينية في 9 لوحات فنية تحكي بعضا من الألم العميق الذي يسكنها، والذكريات الجميلة التي دفنتها صواريخ الاحتلال، لتظهر للعالم الشيء القليل من جرائم جيش الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني. 
 
هذه اللوحات نظمت في معرض فني في غزة في الأسبوع الماضي، أشرف عليه المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين، تحت عنوان: “عمري 22 عاما وفقدت 22 شخصا”. 
 
وبدأ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يوم 10 أيار/ مايو 2021، وتسبب القصف الإسرائيلي العنيف بتدمير المئات من المنازل والأبراج والشقق السكنية والطرق الرئيسية والأماكن العامة وشبكات المياه والاتصالات والإنترنت، إضافة إلى تدمير العديد من المؤسسات الحكومية المختلفة، وتشريد الآلاف من بيوتهم، وترك المئات من الصواريخ والقذائف والقنابل التي لم تنفجر. 
  
وأدى العدوان الذي استمر 11 يوما، إلى ارتكاب جيش الاحتلال 19 مجزرة بحق 19 عائلة فلسطينية، من أكثرها فظاعة ما جرى مع عائلة “القولق” التي قتل جيش الاحتلال منهم 22 فلسطينيا. 
  
ووصل عدد الشهداء العدوان إلى 254 شهيدا، بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، والجرحى إلى أكثر من 1948 مصابا بجروح مختلفة، بحسب إحصائية وصلت “عربي21″، من وزارة الصحة الفلسطينية. 
 
وهذه هي اللوحات مع نصوص قصتها كما كتبتها الفنانة القولق: 
 

ماما أمل، وأختي هناء، وأخي أحمد، وأخي الأكبر طاهر، . جدي أمين، وجدتي سعدية وعمتي بهاء، زيد، وآدم وأمهما دعاء، ووالدهما عزت. زوجة عمي ختام، وعمي فواز، وابنه عبد الحميد، وابنه الآخر سامح، وزوجته آيات، ويتوسطهم 

طفلهم قصي وابنة عمي ريهام، حلا، ورولى، ويارا، ووالدهم محمد. 
 
كنت أتخيلهم واحدًا تلو الآخر بداخل تلك الأكفان، كلما انتهيت من رسم أحدها، ودعت قريبي الذي تخيلته بداخله. اثنان وعشرون كفنًا، اثنان وعشرون روحًا رحلت في ليلة وضحاها. تلك الأكفان ليست متشابهة كما ترى على الإطلاق، كل كفن منها يحتوي على قريب/ة لي.

 

صراخ وهلع وبكاء وأصوات الصواريخ المدمرة، كان الأطفال والنساء أكثر أشخاص خائفين، لم يدركوا ما يحدث، هذا صوت أمي ويد أختي ونظرة أخوَايّ، وشكل الحائط الذي أمامي وهو يتشقق، وهذه الأرض التي ابتلعتنا، والمبنى الذي انهال فوقنا، ثم الأسقف التي قسمت ظهورنا والحجارة التي جرحت أجسادنا، والرماد الذي نتنفس وأجسادنا العالقة، والظلمة الحالكة والدم الذي يسيل، وانعدام الهواء ورائحة الركام والتراب الذي نبتلع، والحجارة اللعينة التي فصلتني عن أهلي الذين كانوا بجانبي، وصراخي وصراع أفكاري وصراخي وصراع أفكاري وصراخي وصراخي إلى أن تلاشى صوتي حتى اختفى تماما. 
هذا ما تذكّرني به الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وقتما قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بيتي الذي أسكن، حينما فقدت اثني وعشرين فردًا من عائلتي بينما كنت أنا الُأخرى أصارع الموت. 
 

مر 12 شهرا وأفزع من رقمهم، مر عام!.. يستفزني مرور الأيام وشمس كل صباح، ما زلت أنتظر أن أفتح عيناي كما عهدت دومًا على ابتسامة أمي واهتمامها المفرط بي كطفلة. متلهفة لحضنٍ واحدٍ من هناء. اعتدت السهر مع أحمد ليخفف عني عبء أيامي بضحكاته، ما زالت ضحكاته تتردد في أذني للحد الذي يجعلني ألتفت أبحث عنه. اشتقت لفنجان قهوة واحد مع طاهر لنفتح حديثًا ونمر بألف قصة لم ننهِ أيًّا منها ولكننا نضحك أخيرا، لم يكن أخا عاديا، فقدت أخي الأكبر وصديقي المفضل. لا أستطيع الالتفات لبُرهة إلا و ذكرى لأحدهم أو لجميعهم تباغتني، هلكت روحي شوقًا. ألم الفقد يتسع، يزداد بمرور الوقت ولا يهدأ ولا يسكن ولا يصمت. 

ما أنا إلا صدوع ألم تتسع وندوبٌ لا تلتئم. 
 

لم أتخيل يومًا أن تضيق عليّ الأرض وتبقى المقبرة هي المكان الوحيد الذي أستطيع فيه إخبار عائلتي بأني تخرجت أخيرًا، لم أتصور قباً أني لن أكون قادرة على إخبار أمي كم كنت ممتنة لليالي الاختبار التي نامتها بجانبي لطمأنتي، لكل كوب قهوة أحضرته لي في ساعة متأخرة من الليل بينما كنت أدرس، لم أخبر أختي هناء بعد كم آنسني دعاؤها وأحاديثها حين كنت خائفة من الاختبار.. لم أتخيل كيف لأحلامنا التي تمنيناها طويا أن تنقلب لكابوس بشع، أن تنتهي أعوام من الدراسة وقد أصبحتُ جثة ترتدي زي تخرج. 
 

تخذلني ذكرياتي ومحاولاتي، كلما أردت ردم الصدع في روحي اكتشفت أنه يتسع. لا تعلم معنى أن تحتضن أختك أو أخيك تطمئنه وقلبك يرتجف! أن تخبره ألا يخاف وأنت هو الخائف! 

أن يلجأوا إليك لتضحكهم أو تخبرهم قصة كما اعتادوا، بينما تنظر إليهم وتتمنى أن تقول لهم ليخبرني أنا أحدكم قصة تنسيني ما يحدث حولي. ربما أزالوا الأنقاض من فوقي، ولكن من سيزيلها من داخلي!. 
 

منذ سنة واحدة فقط، كان الجميع حولي. كانت المرة الأخيرة لأن يجتمعوا سويا، لدي صور ومقاطع مصورة توثق ضحكات ذلك اليوم. لدي صور لم يبقَ منها أحد سواي، نذوب من الفقد، وبات الليل يسكننا، كما باتت مآسيه تبتلعنا. 
 

ربما كانت معضلة عائلتي أن الحنان يفيض منهم، صغارهم يبقون أطفالا حتى وإن كبروا، يطعموننا الحب ويسقوننا الاهتمام، أن تكون طفاً لهذه العائلة يعني أنه سيكون في جعبتك محاصيل حب من الأجداد للآباء للأبناء، أن يكون قلبك معلق بجميعهم، لم تكن تخلو تفاصيل أيامنا منهم. في يوم كهذا كنت أحصل على قبلة من أمي قبل نومي، وحضن من أختي عند استيقاظي، تدفئ قلبي رسالة حب طويلة من أخي الأكبر ودندنة وضحك من أخي الأصغر، كنت سأحصل على حضن دافئ من جدتي وقبات من جدي وأمشي ودعواتهما تحفظني، وكلمات غزل تطرأ عليّ من عمتي، و دعاءٌ يرافقني من زوجة عمي، كانت أمي ستخبرني مجددا تفاصيل ولادتي وعيونها تلمع والحب يفيض.. أخاف الملابس المعلقة، أبكي ارواحها الغائبة. 

لوحةٌ ألوانها اختلطت بالدموع، أقسى ما خطّت يداي. 
 

عزيزي رجل الدفاع المدني، شكرًا لأنك استطعت ملاحظة…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 201