المرأة

35 عاما من العمل في مهنة الرجال.. نرجس حدادة المنوفية سنوات من الشقاء أمام النار

بوابة الشروق

لا تكل ولا تمل من العمل، تستيقظ صباحا حتي تفتح ورشتها التي تركها لها والدها بعد أن أورثها مهنته.. نرجس عبد اللطيف.. ابنة قرية النعناعية بمركز أشمون في محافظة المنوفية والتي تعمل “حدادة”، وأصبحت معروفة بين أبناء قريتها.

على مدار 35 عاما، استطاعت السيدة نرجس أن تحظي باحترام الجميع؛ بعدما أدارات ورشة حدادة عقب وفاة والدها، وواصلت العمل بعد وفاة زوجها ورعايتها طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات.

تجلس نرجس أمام النار لصنع الفؤؤس وأدوات الزراعة للفلاحين، حيث تعمل 12 ساعة متواصلة، ويساعدها زوج ابنتها على إحضار الخامات من بلاد أخرى.

وتقول نرجس (56 عاما) إنها كانت تساعد والدها في ورشة الحدادة منذ صغرها حتى أتقنت العمل أمام النار، وأصبحت تفتح ورشتها مع والدها يوميا من أجل كسب لقمة العيش.

وأضافت أنه بعد وفاة والدها استكملت العمل لتربية أشقاءها حتى تزوجوا، وتزوجت هي الأخرى، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن حيث توفي زوجها بعد زواجهما بعامين، وترك لها طفلة صغيرة دون مصدر رزق؛ لتكون الورشة مصدر رزقها الوحيد؛ حتى استطاعت تربية نجلتها حت&#1609…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 183