الإقتصاد

نمو التجارة الإلكترونية السعودية يتجاوز 32 % سنوياً

الشرق الأوسط

جهات حكومية في لندن لتعزيز الشراكة الاقتصادية بالقطاع الرقمي

لندن: «الشرق الأوسط»

كشف ماجد القصبي وزير التجارة السعودي أن نسبة نمو التجارة الإلكترونية في بلاده تتجاوز 32 في المائة سنوياً، مشيراً إلى أن السعودية تعد من أعلى 10 دول نمواً في مجال التجارة الإلكترونية.
وأكد القصبي خلال جلسة عمل حول دور التجارة الإلكترونية في تعزيز الشراكة الاقتصادية السعودية – البريطانية التي نظمها مجلس التجارة الإلكترونية بالتعاون مع مجلس الأعمال السعودي البريطاني المشترك في لندن، أمس، أن تعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية أحد أهداف برنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030، وذلك لأهمية التجارة الإلكترونية ودورها في تعزيز الاقتصاد الوطني.
وكان القصبي ترأس وفداً سعودياً رفيع المستوى ويضم في عضويته قيادات من 11 جهة حكومية، إضافة للدكتورة إيمان المطيري نائب وزير التجارة المشرف العام على مجلس التجارة الإلكترونية، التي ذكرت أن السعودية عملت على تحسن وتعزيز الإصلاحات فيما يخص التشريع والتنظيم في مجال التجارة الإلكترونية، الأمر الذي أوجد فرصاً هائلة للنمو في هذا المجال، في ظل تنامي السوق في السعودية ليبلغ حجمه العام الماضي أكثر من 43.2 مليار دولار.
إلى ذلك عرض عدد من الجهات السعودية في القطاعين العام والخاص عدداً من الفرص الاستثمارية في التجارة الإلكترونية المتمثلة في البنية التحتية الرقمية، والتكنولوجيا المالية، والدفع الإلكتروني، والخدمات اللوجيستية والنقل، إلى جانب الخدمات الإلكترونية المرتبطة بجودة الحياة مثل الصحة الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني، والترفيه، والألعاب، وغيرها، إضافة إلى تناول التعاون والشراكة الثنائية في ظل النمو العالي الذي تحققه التجارة الإلكترونية.
وشهدت الجلسة حضور الأمير خالد بن بندر السفير السعودي في المملكة المتحدة، والبارونة إليزابيث سايمونز الرئيس الفخري لمجلس الأعمال السعودي – البريطاني المشترك، إضافة إلى مشاركة العديد الجهات السعودية أبرزها وزارات التجارة، والاستثمار، والنقل والخدمات اللوجيستية، والبنك المركزي السعودي، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك، وهيئة المنشآت الصغير والمتوسطة «منشآت»، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، والمركز الوطني للتنافسية، والمركز السعودي للأعمال الاقتصادية، والبريد السعودي «سبل»، إضافة إلى 120 من قيادات الشركات في البلدين.
إلى ذلك، يستكمل الوفد السعودي أعماله في لندن اليوم بالاطلاع على عدد من مسرعات وحاضنات الأعمال من أبرزها «TechUK» المعنية بالتجارة والتقنية، التي تشكل تعاونا حكوميا بريطانيا مع نحو 850 عضواً في مختلف القطاعات بهدف تشكيل السياسات التجارية وتسريعها، إلى جانب زيارة «Level39»، التي تعد مركزاً للابتكار ومسرعة أعم&#…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 801