السعودية

«ندلب»: 40 جهة حكومية تتعاون لتطوير الصناعات الوطنية واللوجستية

صحيفة الاقتصادية

عقدت اللجنة الصناعية بغرفة الرياض، أمس الأول، لقاء مع برنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”، تناول استراتيجية التعاون بين اللجنة والبرنامج نحو تعزيز الصناعة الوطنية واللوجستية. وأوضح المهندس سليمان المزروع الرئيس التنفيذي لبرنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”، أن التعاون جار مع 40 جهة حكومية تعمل جميعها لمساندة أهداف البرنامج التي تسعى لتحقيق صناعات نوعية وواعدة تتمثل في التصنيع الجزئي أو الكلي وتطوير سلسلة التوريد في صناعة الآلات والمعدات والسيارات والصناعات العسكرية والمعدات الطبية وصناعات الطاقة المتجددة والصناعات الدوائية والبحرية. وأكد المهندس المزروع ثقته بتحقيق أهداف البرنامج في ظل التكامل الكبير بين قطاعات النمو الواعدة والجهات التنفيذية، إلى جانب توافر الكفاءات الوطنية القادرة على تحقيق الريادة وإبداع أفكار لمشاريع نوعية تستحق الدعم والتمكين، لتسهم في تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية.
ونوه عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الصناعية بغرفة الرياض عبدالله الخريف بدور برنامج تطوير الصناعات واللوجستيات في توفير مجتمع صناعي متطور ومتمكن يحقق كثيرا من طموحات قطاع الأعمال ورواده، ما يفتح الباب لتطوير رأسمال بشري صناعي، مبينا أن اللجنة بفرق عملها الثمانية سيكون لكل منها على حدة برنامج تعاون وثيق مع من يقابلهم من المسؤولين في “ندلب” للعمل في كل ما من شأنه تعزيز الصناعة الوطنية وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

عقدت اللجنة الصناعية بغرفة الرياض، أمس الأول، لقاء مع برنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”، تناول استراتيجية التعاون بين اللجنة والبرنامج نحو تعزيز الصناعة الوطنية واللوجستية. وأوضح المهندس سليمان المزروع الرئيس التنفيذي لبرنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”، أن التعاون جار مع 40 جهة حكومية تعمل جميعها لمساندة أهداف البرنامج التي تسعى لتحقيق صناعات نوعية وواعدة تتمثل في التصنيع الجزئي أو الكلي وتطوير سلسلة التوريد في صناعة الآلات والمعدات والسيارات والصناعات العسكرية والمعدات الطبية وصناعات الطاقة المتجددة والصناعات الدوائية والبحرية. وأكد المهندس المزروع ثقته بتحقيق أهداف البرنامج في ظل التكامل الكبير بين قطاعات النمو الواعدة والجهات التنفيذية، إلى جانب توافر الكفاءات الوطنية القادرة على تحقيق الريادة وإبداع أفك&#15…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 444