أخبار العالم العربي

مؤتمر دولي في بروكسل يتعهد بدعم الشعب السوري بأكثر من 5 مليارات دولار

الجزيرة نت

أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومانحون دوليون عن تخصيص مساعدات بأزيد من 5 مليارات دولار لدعم الشعب السوري خلال مؤتمر سنوي عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل لجمع الدعم المالي لصالح سوريا والدول التي تستضيف اللاجئين السوريين.

وقد أعلنت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة عن تخصيص بلادها 800 مليون دولار لدعم الشعب السوري.

كما قال مفوض السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل -في كلمة له خلال مؤتمر بروكسل السادس حول “دعم مستقبل سوريا والمنطقة”- إن المفوضية تعهدت بتقديم 3 مليارات دولار لدعم سوريا.

وأضاف بوريل أن الاتحاد الأوروبي لن يخفف العقوبات المفروضة على نظام بشار الأسد ولن يطبع علاقاته معه قبل أن يستطيع السوريون العودة إلى ديارهم.

وأردف قائلا إن “90% من شعب سوريا يعيشون في فقر، في حين يفتقر 60% منهم للأمن الغذائي”، مشيرا إلى ثقل العبء الذي تتحملّه دول مثل تركيا ولبنان والأردن ومصر والعراق لكونها دولا تستضيف لاجئين سوريين.

وأعرب المسؤول الأوروبي عن أمله في عودة “طوعية ودائمة وآمنة وكريمة” للاجئين السوريين، مشددا على أن المناطق السورية المحاذية لتركيا تكتسب أولوية من ناحية تقديم المساعدات.

من جانبها، تعهدت ألمانيا بتقديم أزيد من مليار و300 مليون دولار لدعم الشعب السوري.

كما أعلنت قطر عن تخصيص 50 مليون دولار لدعم الشعب السوري، وذكر بيان لوزارة الخارجية القطرية أن الإعلان جاء خلال كلمة محمد بن عبد العزيز الخليفي مساعد وزير الخارجية للشؤون الإقليمية أمام مؤتمر بروكسل.

وأشار الخليفي، وفق البيان، إلى أن “المساعدات القطرية للسوريين تجاوزت منذ بداية الأزمة ملياري دولار أميركي سواء من خلال المساعدات الحكومية أو من خلال منظمات المجتمع المدني والجمعيات الإنسانية والخيرية والمؤسسات المانحة القطرية”.

وأضاف “تؤكد دولة قطر على أن المساءلة ومنع الإفلات من العقاب عنصران أساسيان لردع استمرار أو تكرار ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية، وعاملان مساعدان على تحقيق المصالحة والسلام المستدام ووضع حدّ للأزمة السورية التي طال أمدها”.

وخلال المؤتمر قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن متوّجها إلى الجهات المانحة إن “السوريين لم يكونوا يوما بحاجة إلى دعمكم أكثر من الوقت الحالي”.

High Representative of EU for Foreign Relations and Security Policy Josep Borrell

نزوح هائل

وقال بيدرسن إن النزوح السوري الهائل يتواصل في حين يبقى طفيفا التقدم الذي تحققه دمشق على صعيد تلبية المطالب الدولية المتعلقة بالإصلاحات السياسية.

وأشار إلى أن “الأزمة الاقتصادية مستمرة والعنف مستمر وخطر التصعيد قائم على الدوام، على الرغم من أن هناك جمودا عسكريا نوعا ما.. والدبلوماسية أصبحت أكثر صعوبة مما كانت عليه” جراء تأثيرات الحرب الدائرة في أوكرانيا.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي نظم مؤتمر بروكسل السادس حول “دعم مستقبل سوريا والمنطقة” يومي التاسع والع&#1…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 2,943