أخبار العالم العربي

قبل 4 أيام من الاقتراع الرئاسي الفرنسي.. مناظرة حاسمة بين ماكرون ولوبان

الجزيرة نت

يتواجه الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون ومنافسته اليمينية في الانتخابات الرئاسية مارين لوبان في وقت لاحق اليوم الأربعاء في مناظرة تلفزيونية لا بد منها في سياق تلك الانتخابات. حيث ترجح استطلاعات الرأي فوز ماكرون  بنسبة تتراوح بين 53 و56%، وتذهب إلى أن تلك النتيجة المتوقعة ستترتب على المناظرة التي ولا يستخف الخصمان بها، وقد أعدا لها العدة حتى اللحظة الأخيرة.

قبل 4 أيام من الدورة الثانية التي تشهد منافسة حادة أكثر مما كانت عليه في عام 2017. وعلى عكس ما كان عليه الحال في تلك المناظرة السابقة التي لم تعد لوبان نفسها لها جيدا، تبدو هذه المرة وقد استعدت لمواجهة الرئيس المنتهية ولايته الذي يتعين عليه الدفاع عن حصاده الرئاسي.

وقبل 5 سنوات، كان الأمر كارثيا لمارين لوبان التي بدت متوترة وعدوانية وغير مستعدة أمام مرشح شاب هادئ ومحيط بملفاته. ترك انهيار مرشحة “اليمين المتطرف” أمام 16.5 مليون مشاهد انطباعا سيئا، حتى بين أنصارها.

وقالت مرشحة “التجمع الوطني” في تصريحات تلفزيونية إن “الفشل هو بالنسبة لي أحيانا ضربة” لمضاعفة الجهود، مؤكدة أنها استخلصت العبر من التجربة السابقة وأنها تشعر “بارتياح كبير”.

وعلى مدى 5 سنوات، صعدت بصبر وهيأت ملفاتها بعناية وصقلت صورتها، حتى عرفت نفسها على أنها “أم” لفرنسا، وفي المقابل لم يعد ماكرون -الذي كان ظهوره مفاجئا في عام 2017 والذي أكد أنه “لا ينتمي إلى اليمين أو إلى اليسار”- يتمتع بنضارة الحداثة. ويتعين عليه الدفاع عن حصاد رئاسي وتصحيح الصورة التي غالبا ما ترتبط به بصفته “رئيس الأغنياء”.

وبقي ماكرون بعيدا عن الأضواء قبل الجولة الأولى، إلا أنه سيعد العدة لهذا الاستحقاق الذي يأخذه “على محمل الجد”، وسيحاول إقناع ناخبين يساريين متشككين، وحتى معادين له.

وقبل أيام، اعتبر رولان لوسكور نائب الأغلبية الرئاسية “أن سياسة “أي كان ما عدا لوبان” لم تعد ناجعة والأمر يتعلق بمشروع ضد مشروع، حجة مقابل حجة، حول جميع القضايا التي تفصلنا بشدة عن مشروع مارين لوبان: حول أوروبا والعلاقة مع الآخر والاقتصاد وعلى المستوى الاجتماعي والضرائب، أي حول كل شيء باختصار”.

وعلى الضفة الأخرى يتعين على لوبان أن تظهر أنها تتمتع بالمصداقية وتعرف كيف تجمع الناس معا، وأنها تجسد المنصب قبل كل شيء، الأمر الذي فشل ماكرون في القيام به”، وذلك بحسب أليوت الذي أعرب عن أمله بأن تكون المناظرة “وقورة وجادة، تقابل الحجة بالحجة” دون “عدوانية”.

وخلال الحملة، واجه الخصمان بعضهما البعض عن بعد. ولطالما اتهمت لوبان خصمها بأنه “فظ” وانتقدت “فراغ مشروعه &#1…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 2,945