مصر

سيدة في دعوى خلع بعد زواج 19 عاما: «تاجر مخدرات وبيجبر ابننا يبيع معاه»

الوطن

داخل سجلات الدعاوى التي تملأ أرفف محكمة الأسرة، عثر خبراء التسوية على دعوى خلع، أقامتها سيدة في منتصف العقد الـ4 من عمرها، تشكي همها، وخلال جلسة التسوية طلبت منهم، إحالة دعوتها للقاضي، لأنها لم تعد ترغب في إكمال حياتها مع زوجها الذي دمر حياتها، بسبب تجارته للمخدرات.

وصفت زواجها بالتعيس

«أنا كنت استعوضت ربنا فيه، وقولت الأمل في ابني بس هو كده هيضيع مستقبله».. هذه الكلمات بدأت بها الزوجة حديثها أثناء مثولها أمام قاضي محكمة الأسرة، وهي تحاول أن تشرح له حجم معاناتها الذي تعيش فيها منذ 19 عامًا، منذ أن تزوجت من شاب يعمل في منطقة سكنهم، وبعد الزواج اكتشفت وجهه الآخر، عاشت أياما وصفتها بـ أتعس أيام حياتها، بعد أن اكتشفت أنه مدمن على تعاطي المخدرات، والأسوأ أنه يتاجر بها.

تزوجت لتهرب من زوجة والدها

«لم تكن حياتي سهلة أبدًا، فالزواج من أي رجل كان الحل الوحيد أمامي للهرب من العيش مع زوجة والدي، التي كانت تكره وجودي في المنزل وتفتعل المشكلات معي ومع شقيقاتي، وبعد أن تقدم لي زوجي أصررت على الزواج حتى أترك المنزل، ولم أكن أعلم حجم المأساة التي ورطت نفسي بها»، حسب حديث الزوجة لقاضي محكمة الأسرة.

معاناة استمرت 19 عامًا

بصوت يعلوه نبرة بكاء، استذكرت الزوجة أمام قاضي محكمة الأسرة، تفاصيل من زيجتها التعيسة، حسب وصفها، منذ الليلة الأولى من زواجها عرفت أنه يتعاطى الحشيش، وعندما اعترضت ضربها، ومن وقتها تخشى التنفس بصحبته، أو الاعتراض على أوامره حتى لا تعود للعيش مع أهلها، وبعد شهرين، وجدت نفسها حامل في ابنها الوحيد، واعتقدت أن الطفل سيعيد توازن حياتها، لكنها زادت سوءًا، ومن وقتها حتى الآن، وهي تحاول جاهدة أن تبعده عن طريق والده.

أجبر ابنه يتاجر بالمخدرات

«أنا عشت عمري بدعي ربنا إن ابني يطلع أحسن من أبوه، وحاربت عشان يكمل تعليمه ويلاقي وظيفة محترمة يأكل بيها لق&#1…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 551