اخبار عالمية

“حرب القذائف” ترافق التصعيد السياسي في أوكرانيا

اندبندنت عربية

أعلن البيت الأبيض، السبت 19 فبراير (شباط) الحالي، أن روسيا قد تشن هجوماً على أوكرانيا في أي وقت، وأن الرئيس الأميركي جو بايدن سيعقد اجتماعاً لمجلس الأمن القومي الأحد (20 فبراير) لمناقشة الوضع.

وأطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت سابق السبت، تدريبات لقوات الصواريخ النووية الاستراتيجية الروسية، بينما قالت واشنطن، إن القوات الروسية المحتشدة بالقرب من الحدود الأوكرانية “تتقدم وتستعد للهجوم”.

القوات الروسية تقترب

وفي ظل مخاوف الدول الغربية مما قد يكون أحد أسوأ الصراعات منذ الحرب الباردة، قال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، إن القوات الروسية بدأت “تقترب أكثر” من الحدود مع جارتها السوفياتية السابقة. وأضاف أوستن، في مؤتمر صحافي في ليتوانيا، “نأمل أن يتراجع (بوتين) عن حافة الحرب”، مضيفاً، “من الممكن تجنب غزو أوكرانيا“.

وأمرت روسيا الجيش بحشد قواته، وطالبت حلف شمال الأطلسي بعدم ضم أوكرانيا إليه، وقالت إن التوقعات الغربية بأنها تخطط لغزو أوكرانيا “خاطئة وخطيرة”. مؤكدة أنها بدأت في سحب قواتها، لكن واشنطن وحلفاءها قالوا، إن الحشد العسكري “يزداد”.

أوكرانيا تغلق نقطة تفتيش في دونباس بسبب قصف

في هذه الأثناء، أعلن الجيش الأوكراني تعليق العمليات في واحدة من سبع نقاط تفتيش في منطقة دونباس الشرقية التي يسيطر عليها انفصاليون مدعومون من روسيا بسبب قصف مكثف.

وكتب الجيش الأوكراني على “فيسبوك”، أن الانفصاليين أطلقوا النار ثلاث مرات على نقطة تفتيش شاستيا، السبت، باستخدام قذائف المورتر والقواذف الثقيلة المضادة للدبابات وزادت انتهاكات وقف إطلاق النار من جانب الانفصاليين إلى 136 من 66 يو&#16…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 962