الإقتصاد

تراجع معدل البطالة في السويد لأدنى مستوى منذ 2019

صحيفة الاقتصادية

انخفض معدل البطالة في السويد لأدنى مستوى منذ حزيران (يونيو) 2019، بحسب ما أظهرته بيانات مكتب التوظيف العام أمس.
ووفقا لـ”الألمانية”، تراجع معدل البطالة دون حساب المتغيرات الموسمية إلى 6.81 في المائة، في نيسان (أبريل) الماضي، مقارنة بـ 6.99 في المائة في آذار (مارس) الماضي. وتعد هذه أدنى نسبة بطالة يتم تسجيلها منذ حزيران (يونيو) 2019، عندما بلغت نسبة البطالة 6.79 في المائة.
وكان معدل البطالة قد بلغ 8.2 في المائة، خلال الشهر نفسه من العام الماضي، وانخفض عدد العاطلين إلى 344 ألفا و536 شخصا في نيسان (أبريل) الماضي، مقارنة بـ425 ألفا و266 شخصا منذ عام.
وتراجع معدل البطالة بين الشباب من تراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما إلى 8.2 في المائة، في نيسان (أبريل) الماضي، مقارنة بـ 10.5 في المائة خلال الشهر نفسه من العام الماضي.
وانخفض معدل البطالة بعد حساب المتغيرات الموسمية إلى 6.88 في المائة في نيسان (أبريل)، مقارنة بـ 7.01 في المائة خلال شهر آذار (مارس) الماضي.
وأظهرت بيانات اقتصادية سابقة انكماش اقتصاد السويد خلال الربع الأول من العام الحالي، بسبب تأثيرات ارتفاع معدل التضخم على القدرة الشرائية للمستهلكين وتداعيات الحرب الروسية ضد أوكرانيا.
وذكر مكتب الإحصاء السويدي أن إجمالي الناتج المحلي للسويد انكمش خلال الربع الأول 0.4 في المائة، مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، وكان المحللون الذين استطلعت وكالة “بلومبيرج” للأنباء آراءهم يتوقعون انكماشه 0.5 في المائة.
يأتي ذلك في وقت وصل معدل تضخم أسعار المستهلك في السويد حاليا إلى أعلى مستوياته منذ أكثر من ثلاثة عقود، وتخلى بنك السويد المركزي عن خططه لاستمرار سياسة صفر فائدة حتى 2024، وبدأ الاستعداد لزيادة أسعار الفائدة في المدى القريب.
وذكرت “بلومبيرج” أن تباطؤ الاقتصاد السويدي في بداية العام الحالي كان متوقعا بعد التعافي القوي بصورة مفاجئة خلال 2021، خاصة مع تجدد ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد واضطراب سلاسل الإمداد العالمية وارتفاع الأسعار، ما أدى إلى تراجع الطلب، وكان الاقتصاد السويدي قد سجل خلال آذار (مارس) الماضي بمفرده نموا بمعدل 1 في المائة، مقارنة بالشهر السابق.

انخفض معدل البطالة في السويد لأدنى مستوى منذ حزيران (يونيو) 2019، بحسب ما أظهرته بيانات مكتب التوظيف العام أمس.ووفقا لـ”الألمانية”، تراجع معدل البطالة دون حساب المتغيرات الموسمية إلى 6.81 في المائة، في نيسان (أبريل) الماضي، مقارنة بـ 6.99 في المائة في آذار (مارس) الماضي. وتعد هذه أدنى نسبة بطالة يتم تسجيلها منذ حزيران (يونيو) 2019، عندما بلغت نسبة البطالة 6.79 في المائة.وكان معدل البطالة قد بلغ 8.2 في المائة، خلال الشهر نفسه من العام الماضي، وانخفض عدد العاطلين إلى 344 ألفا و536 شخصا في نيسان (أبريل) الماضي، مقارنة بـ425 ألفا و266 شخصا منذ عام.وتراجع معدل البطالة بين الشباب من تراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما إلى 8.2 في المائة، في نيسان (أبريل) الماضي، مقارنة بـ 10.5 في المائة خلال الشهر نفسه من العام الماضي.وانخفض معدل البطالة بعد حساب المتغيرات الموسمية إلى 6.88 في المائة في نيسان (أبريل)، مقارنة بـ 7.01 في المائة خلال شهر آذار (مارس) الماضي.وأظهرت بيانات اقتصادية سابقة انكماش اقتصاد السويد خلال الربع الأول من العام الحالي، بسبب تأثيرات ارتفاع معدل التضخم على القدرة الشرائية للمستهلكين وتداعيات الحرب الروسية ضد أوكرانيا.وذكر مكتب الإحصاء السويدي أن إجمالي الناتج المحلي للسويد انكمش خلال الربع الأول 0.4…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 194