الإمارات

تحت رعاية محمد بن زايد .. الدورة الـ31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب تنطلق في مايو المقبل

ARN News Centre

تحت رعاية محمد بن زايد .. الدورة الـ31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب تنطلق في مايو المقبل

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يُنظم مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، الدورة الـ31 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يقام خلال الفترة من 23 وحتى 29 مايو المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة نخبة من كبار الأدباء، والمفكرين، والناشرين من جميع أنحاء العالم.

وتستضيف دورة هذا العام من المعرض أكثر من ألف ناشر من 80 دولة، يقدّمون جدولاً متكاملاً من الفعاليات يضمّ أكثر من 400 فعالية متنوعة تُلبي تطلعات الجمهور، من ضمنها الجلسات الحوارية، الندوات، والأمسيات الأدبية والثقافية والفكرية، إلى جانب مجموعة كبيرة من الفعاليات التعليمية، وأنشطة البرنامج المهني للناشرين، وفعاليات الطفل، التي يقدمها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين.

وتحل جمهورية ألمانيا الاتحادية الدولة ضيف الشرف، والتي خصصت بدورها برنامجاً حافلاً من الفعاليات والأحداث الثقافية التي يشارك فيها نحو 10 ناشرين ومثقفين ومبدعين ألمان، سيلتقون جمهور الثقافة الإماراتية والعربية عبر أكثر من 15 جلسة ثقافية ومهنية متنوّعة.

واختار مركز أبوظبي للغة العربية عميد الأدب العربي طه حسين شخصية العام المحورية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2022، وذلك تقديراً لإسهاماته الكبيرة والمضيئة التي رسّخها في تاريخ الثقافة العربية، إذ يحتفي الحدث بهذه القامة الأدبية المرموقة من خلال جناح خاص يسلّط الضوء على مكانة وأهمية الأديب، عبر سرد بصري لملامح من حياته، بالتنسيق مع متحف طه حسين في مصر، وسلسلة من الندوات التي تناقش محاور عدة في مسيرة طه حسين وفكره.

وقال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “نحن نحتفل اليوم بمرور أكثر من ثلاثة عقود على تنظيم معرض أبوظبي الدولي للكتاب، هذا الحدث الثقافي الرائد للإمارة، والعنصر المهم في الرؤية الإستراتيجية لإمارة أبوظبي، التي تعتبر أن الصناعات الثقافية والإبداعية محفّزات رئيسة للنمو والتنوّع الاقتصادي والاجتماعي فيها.

ونحن على ثقة أنّ المعرض في دورته هذا العام سيؤثر إيجابياً على قطاعات النشر الإقليمية والدولية، حيث يقدم فرصاً وشراكات جديدة مع صناع وقادة النشر من جميع أنحاء العالم.” وبدوره، أكد سعادة الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، أنّه وبينما نحن نحتفي بمرور أكثر من ثلاثة عقود على انطلاق معرض أبوظبي الدولي للكتاب، نؤكد نجاحه في ترسيخ مكانة الإمارة العالمية كحاضنة للإبداع والمبدعين في المجالات كافة، ويعزز حضورها الدولي كعاصمة ثقافية رائدة تجتمع على أرضها مختلف الثقافات والحضارات للتلاقي والحوار البنّاء الذي يدفع باتجاه إثراء الحِراك الثقافي المحلي والإقليمي والعالمي على حدّ سواء. وفي هذه الدورة سنعمل على إحياء شغف الجمهور بالكلمة المكتوبة وتمكينهم بالمعرفة والإبداع إلى جانب العمل على تسهيل نمو وتطور قطاع النشر. فهذه الدورة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب ستؤكد على دور الثقافة والكتب في النهوض بالمجتمعات وبناء جسور التواصل بين جميع الثقافات والحضارات باعتباره الرهان طويل الأمد، إلى جانب تسلّيط الضوء على ألمانيا الدولة ضيف الشرف احتفاءً بتعاونها الثقافي والفكري مع العالم العربي.

ويشارك في دورة هذا العام نخبة من أبرز الشخصيات الثقافية والأدبية المرموقة على المستويين العربي والعالمي، الذين سيشاركون في أكثر من 400 فعالية ثقافية، تضم جلسات وندوات فكرية وأدبية، تجمع حولها نخبة من أبرز الأدباء، والكتّاب، والمفكرين العرب والعالميين، واثنين من الحائزين على جائزة نوبل، ا&…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 138