الإقتصاد

النفط يتجاهل مخاوف النمو ويقفز 2 % .. عقوبات موسكو الوشيكة تزيد مخاوف المعروض

صحيفة الاقتصادية

صعدت أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي أمس، متجاهلة المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي، إذ أدت عقوبات الاتحاد الأوروبي الوشيكة على النفط الروسي إلى زيادة احتمال نقص المعروض.
ووفقا لـ”رويترز”، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.08 دولار، أو 1.88 في المائة، إلى 112.98 دولار للبرميل بحلول الساعة 09:22 بتوقيت جرينتش، في حين قفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي دولارين أو 1.85 في المائة إلى 110.26 دولار للبرميل.
وسجل الخامان ارتفاعا للأسبوع الثاني على التوالي، مدعومين باقتراح الاتحاد الأوروبي التخلص تدريجيا من إمدادات النفط الخام الروسي في غضون أشهر والمنتجات المكررة بحلول نهاية 2022، كما أنه يحظر جميع خدمات الشحن والتأمين الخاصة بنقل النفط الروسي.
وقالت ثلاثة مصادر في الاتحاد الأوروبي أمس، إن الاتحاد يعدل خطته الخاصة بالعقوبات في محاولة لكسب تأييد الدول المعارضة.
وأوضح ستيفن برينوك، المحلل في بي.في.إم، “حظر الاتحاد الأوروبي الذي يلوح في الأفق على النفط الروسي سيسبب نقصا حادا في الإمدادات”.
والتزمت مجموعة “أوبك +” التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وروسيا ومنتجين متحالفين، بخطتها لزيادة الإنتاج المستهدف في حزيران (يونيو) 432 ألف برميل يوميا.
وقال البيان الختامي للاجتماع أمس الأول “إن هناك إجماعا في التوقعات بشأن أساسيات السوق يشير إلى التوازن بين العرض والطلب”، منوها كذلك باستمرار آثار العوامل الجيوسياسية والقضايا المتعلقة بالوباء بشكل واضح وممتد.
وأشار إلى قرار “أوبك +” بإعادة التأكيد على قرار الاجتماع الوزاري العاشر لـ”أوبك” والمنتجين المستقلين في 12 نيسان (أبريل) 2020 والمصادقة عليه في الاجتماعات اللاحقة، بما في ذلك الاجتماع الوزاري الـ19 لـ”أوبك” وغير الأعضاء في منظمة “أوبك” في 18 تموز (يوليو) 2021.
إلى ذلك، سجلت شركة البترول الوطنية الصينية “سي إن بي سي”، أكبر منتج ومورد للنفط والغاز في الصين، زيادة 40.9 في المائة في صافي الربح للربع الأول من العام الجاري.
وقالت الشركة في بيان قدمته إلى بورصة شانغهاي، إن صافي الربح العائد للشركة الأم تجاوز 39 مليار يوان “نحو 5.89 مليار دولار” خلال الربع الأول.
وذكرت الشركة أن عائدات أعمال الشركة ارتفعت 41.21 في المائة لتصل إلى نحو 779.4 مليار يوان في الفترة التي يشملها البيان.
وعزت الشركة نمو صافي أرباحها إلى ارتفاع أسعار منتجات النفط والغاز وزيادة حجم المبيعات.
وتسببت القيود الصارمة لمكافحة كوفيد – 19 في الصين في تأثيرات سلبية في الربع الثاني بالنسبة للاقتصاد الصيني، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وانكمش قطاع الخدمات الصيني بصورة حادة في نيسان (أبريل) الماضي، إذ أدى إدخال تدابير أكثر صرامة لاحتواء كوفيد – 19 إلى خفض أسرع في النشاط والطلبيات الجديدة، وفقا لما أظهرته نتائج مسح أجرته وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز أمس.
وتراجع مؤشر كايكسن الصناعي لمديري المشتريات إلى 36.2 نقطة في نيسان (أبريل) مقابل 42 نقطة في آذار (مارس)، وفقا لـ”الألمانية”. وتشير أي قراءة للمؤشر أقل من 50 نقطة إلى تسجيل انكماش.
وكان معدل التراجع في النشاط هو ثاني أشد تراجع يحدث في تاريخ المسح، حيث كثيرا ما تربط الشركات التراجع بقيود كورونا الأشد صرامة وما يعقبها من اضطراب في العمليات.
وجددت القيادة في البلاد الدعم لاستراتيجية “صفر إصابات كورونا”، رغم التداعيات التي تخلفها الإغلاقات على الاقتصاد.
من جانب آخر، ارتفعت سلة خام “أوبك” وسجل سعرها 110.83 دولار للبرميل، الأربعاء، مقابل 109.80 دولار للبرميل في اليوم السابق.
وقال التقرير اليومي لمنظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، أمس، “إن السلة التي تضم متوسطات أسعار 13 خاما من إنتاج الدول الأعضاء في المنظمة حققت أول ارتفاع عقب تراجع سابق، وإن السلة كسبت نحو خمسة دولارات، مقارنة باليوم نفسه من الأسبوع الماضي الذي سجلت فيه 105.3 دولار للبرميل”.

صعدت أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي أمس، متجاهلة المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي، إذ أدت عقوبات الاتحاد الأوروبي الوشيكة على النفط الروسي إلى زيادة احتمال نقص المعروض.ووفقا لـ”رويترز”، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.08 دولار، أو 1.88 في المائة، إلى 112.98 دولار للبرميل بحلول الساعة 09:22 بتوقيت جرينتش، في حين قفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي دولارين أو 1.85 في المائة إلى 110.26 دولار للبرميل.وسجل الخامان ارتفاعا للأسبوع الثاني على التوالي، مدعومين باقتراح الاتحاد الأوروبي التخلص تدريجيا من إمدادات النفط الخام الروسي في غضون أشهر والمنتجات المكررة بحلول نهاية 2022، كما أنه يحظر جميع خدمات الشحن والتأمين الخاصة بنقل النفط الروسي.وقالت ثلاثة مصادر في الاتحاد الأوروبي أمس، إن الاتحاد يعدل خطته الخاصة بالعقوبات في محاولة لكسب تأييد الدول المعارضة.وأوضح ستيفن برينوك، المحلل في بي.في.إم، “حظر الاتحاد الأوروبي الذي يلوح في الأفق على النفط الروسي سيسبب نقصا حادا في الإمدادات”.والتزمت مجموعة “أوبك +” التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وروسيا ومنتجين متحالفين، بخطتها لزيادة الإنتاج المستهدف في حزيران (يونيو) 432 ألف برميل يوميا.وقال البيان الختامي للاجتماع أمس الأول “إن هناك إجماعا في التوقعات بشأن أساسيات السوق يشير إلى التوازن بين العرض والطلب”، منوها كذلك باستمرار آثار العوامل الجيوسياسية والقضايا المتعلقة بالوباء بشكل واضح وممتد.وأشار إلى قرار “أوبك +” بإعادة التأكيد على قرار الاجتماع الوزاري العاشر لـ”أوبك” والمنتجين المستقلين في 12 نيسان (أبريل) 2020 والمصادقة عليه في الاجتماعات اللاحقة، بما في ذلك الاجتماع الوزاري الـ19 لـ”أوبك” وغير الأعضاء في منظمة “أوبك” في 18 تموز (يوليو) 2021.إلى ذلك، سجلت شركة البترول الوطنية الصينية “سي إن بي سي”، أكبر منتج ومورد للنفط والغاز في الصين، زيادة 40.9 في المائة في صافي الربح للربع الأول من العام الجاري.وقالت الشركة في بيان قدمته إلى بورصة شانغهاي، إن صافي الربح العائد للشركة الأم تجاوز 39 مليار يوان “نحو 5.89 مليار دولار” خلال الربع الأول.وذكرت الشركة أن عائدات أعمال الشركة ارتفعت 41.21 في المائة لتصل إلى نحو 779.4 مليار يوان في الفترة التي يشمل&#16…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 150