اخبار عاجلة

اخبار اليوم : روسيا وأوكرانيا: خاركيف وقبلها إدلب السورية وسراييفو البوسنية.. كيف هي الحياة تحت الحصار؟

بوابتك العربية

  • اخبار اليوم : فيرناندو دوارتيه
  • بي بي سي

قبل 25 دقيقة

رجل جريح في أوكرانيا

صدر الصورة، Getty Images

في تلك الليلة من شهر تموز / يوليو 2019، كان كل ما يأمله زهير القراط هو أن يتوقف الروتين اليومي، ألا وهو قصف القوات الحكومية السورية والقوات الروسية لمدينته إدلب بعد حلول الظلام.

قال الطبيب السوري لبي بي سي: “لم تكن تنزل القنابل في كثير من الأحيان أثناء الليل، لذلك كنا بحاجة إلى اغتنام أي فرصة ممكنة”.

احتاجت زوجته إلى عملية قيصرية لتلد أديم، طفلهما الثالث، وثاني طفل ينجبانه خلال الحرب الأهلية السورية.

سوريا: لا كهرباء ولا ماء ولا طعام

إدلب

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

أدت هجمات القوات الروسية والنظام السوري على إدلب إلى نزوح أكثر من 1.4 مليون شخص

أودت المعركة للسيطرة على محافظة إدلب، التي لا تزال حتى يومنا هذا آخر معقل للمعارضة في سوريا، بحياة أكثر من 1600 مدني بين عامي 2019 و 2020، وفقا لتقرير صادر عن منظمة هيومن رايتس ووتش.كما نزح أكثر من 1.4 مليون شخص عن المنطقة في تلك الفترة.وقد تبنت روسيا في إطار دعمها لقوات الحكومة السورية تكتيكات مماثلة لتلك التي ظهرت الآن في غزوها لأوكرانيا.

زهير القراط

صدر الصورة، Zuhair el Karat

التعليق على الصورة،

أنجب الدكتور زهير القراط وزوجته طفلين أثناء الحرب السورية

شهدت مدن مثل خاركيف وماريوبول حصارا من قبل القوات الروسية، وتعرضت لهجمات تهدف إلى حرمان المدنيين والمقاتلين الأوكرانيين من الإمدادات والخدمات.

وما يحدث اليوم يعيد إلى ذهن الدكتور القراط ما حدث في مدينته: “لقد كانت حربا سيئة للغاية”. لحسن الحظ، سارت ولادة زوجته بصورة جيدة وأنجبت طفلين أثناء حصار إدلب، لكنه يشرح أن ذلك لم يكن بالأمر السهل.

يتذكر الدكتور القراط: “كانوا يقصفونا باستمرار. لم يكن هناك كهرباء ولا ماء ولا طعام”.والآن روسيا تفعل الشيء نفسه مع الأوكرانيين.

أوكرانيا: نخشى أن تسقط القنبلة القادمة علينا

رومان

التعليق على الصورة،

يظهر رومان أضرار القصف في خاركيف

رومان مستشار مبيعات يبلغ من العمر 32 عاما ويعيش في خاركيف، أحد المدن الأوكرانية التي كانت من ضمن الأهداف الرئيسية للغزو الروسي لأوكرانيا.

تختلف أعداد الضحايا بشكل كبير بين مصادر كييف وموسكو. حتى 7 مارس/ آذار، سجلت الأمم المتحدة 474 حالة وفاة و 801 إصابة في صفوف المدنيين الأوكرانيين.

لكنها حذرت أيضا من أن الحصيلة من المتوقع أن ترتفع.

وفي حديثه إلى بي بي سي عبر رسائل واتساب WhatsApp، قال رومان إن هناك بعض الأحيان التي قضى فيها هو وزوجته أكثر من يومين في قبو مبنى بالقرب من شقتهما، خائفين للغاية من الخروج وجلب ال&#1605…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 277