المغرب

أسر المعتقلين الإسلاميين تدعو إلى طي ملف “تفجيرات 16 ماي” بالدار البيضاء

هسبريس

احتج أعضاء اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، اليوم الجمعة، تخليدا للذكرى الـ19 للعملية الإرهابية التي كانت قد هزت الدار البيضاء يوم 16 ماي من سنة 2003.

وخاض أعضاء اللجنة المذكورة وأسر معتقلين على خلفية القضية الإرهابية وقفتهم الاحتجاجية، عقب ظهر اليوم الجمعة بأحد مساجد سيدي مومن.

ورفع المحتجون شعارات منددة باعتقال أقاربهم في هذا الملف، وكذا طول مدة الاعتقال، وما يتعرضون له من مضايقات داخل السجون، بحسبهم.

وفي هذا الصدد، أوضح عبد الرحيم الغزالي، المتحدث باسم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، أن هذه الوقفة الاحتجاجية هي تحسيسية نظرا لرمزية المكان، والتي تهدف إلى تسليط الضوء على الأحداث التي كان لها صنفان من الضحايا، سواء الذين قتلوا في هذه العملية ونحن نتضامن معهم وكذا شريحة تعرضت للظلم وزج بهم في السجون.

وشدد المتحدث نفسه، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أن هذه الخطوة، التي تأتي عقب تخفيف تدابير الطوارئ الصحية، تروم من خلالها اللجنة لفت أنظار الجهات المسؤولة إلى أن هذا الملف بلغ مداه ويتطلب الحد منه وإيجاد حل عادل وشامل، مع جبر ضرر الذين انتهكت حقوقهم إثر الاعتقالات.

وبعدما ثمن الخطوات الرامية إلى حلحلة الملف، وعلى رأسها العفو الذي يصدره الملك في المناسبات عن هؤلاء المعتقلين، أوضح الم…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 127