مصر

أبرزها توحيد الله 33 مرة.. طقوس جنازات «الصوفية الجريرية» بشمال سيناء

الوطن

تنقسم الطرق الصوفية في شمال سيناء إلى 4 طرق، وهى الطرق التي دخلت بالفعل سيناء وكان لها تأثير على المجتمع السيناوي، وأصبح لها قواعد وزوايا في المدن والقرى.

ومن أكثر الطرق تشعبًا وأنتشارًا هي الطريقة الجريرية، التابعة للشيخ عيد أبو جرير مؤسس الطريقة، والتي تم تأسيسها عام 1956م، وكذلك الطريقة الصوفية العلاوية، والتي أسسها الشيخ أبو أحمد الفالوجي عام 1954م، في الشيخ زويد.

يقول محمد العلاوين، أحد أبناء الطرق الصوفية في شماء سيناء لـ«للوطن»، إن الطريقة العلاوية والطريقة الجريرية متشابهتان إلى حد كبير في الأوراد وطريقة الأذكار والتقرب والحب في الله، مشيرًا إلى وجود بعض الاختلافات «المحدودة» بين الطريقتين.

طقوس الطريقة الجريرية في تشييع الجنازات والدفنيقول محمد أبو جرير، أحد أبناء «الجريرات» لـ«للوطن»، إنه حينما يتم تشييع جثمان أحد الموتى، فإنه يصلى عليه أولاً في إحدى «الزوايا» الخاصة بأبناء الطريقة، لينقل بعد ذلك إلى المقابر، وهناك، وبمجرد إنزال المتوفى إلى قبره، يقرأ الجميع سورة «يس» تطبيقًا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم «اقرأوا على موتاكم يس».

وما أن ينتهوا منها، يكون «الملحد»، وهو الشخص الذي يقوم بإنزال المتوفى إلى قبره لقبر، قد أنتهى من وضع المتوفى في مكانه، وبعد وضع التراب على المتوفى يبدأ الجميع أيضًا في قراءة سورة الواقعة، وكل القراءات تكون بالشكل الجهري وجماعة، بحسب «أبو جرير»

تلقين المتوفى والدعاء له بالتثبيت

تلقين المتوفى واحده من أهم مشاهد تشييع ودفن الموتى عند «الجريرية»، وذلك بحسب يوسف القرم، أحد أبناء الطريقة، الذي يقول إنه، وفور الانتهاء من قراءة سورة «الواقعة»، يبدأ شيخ الطريق، أو الزمام (من ينوب عن شيخ الطريقة)، في تلقين المتوفى بعض كلمات، وهي: «يا عبد الله اثبت، الآن يأتيك منكر ون&#…

ما هو تقييمك؟

أخبار ذات صلة

1 of 707